أسئلة متكررة

س: معلومات عامة حول زراعة الكلى؟
ج: من المهم جدا أخى المريض أن تعلم أن عملية زراعة الكلى لا تتضمن العمل الجراحي فقط ولكنها تشمل إجراءات خاصة ومهمة قبل العملية وأخرة بعدها. يجب عليك أخى المريض أن تتبع إرشادات الفريق الطبى المعالج لضمان سلامة الكلية المزروعة. إن استمرارية عمل الكلية المزروعة يعتمد على كثير من العوامل , بعضها يعتمد عليك مباشرة وبعضها خارج عن إرادتك وسوف نستوفى هده العوامل بالتفصيل. قبل تحديد موعد العملية يجب عليك أخى المريض أن تتعاون مع الفريق الطبي المعالج وذلك لإنهاء إجراءات ما قبل الزراعة في أسرع وقت ممكن والتى تتضمن الفحوصات الطبية والمخبرية والشعاعية كما ينبغى عليك بعد إجراءات العملية أن تبقى على اتصال دائم مع الفريق الطبى المعالج ودلك لضمان سلامتك وسلامة الكلية المزروعة. إن عملية زراعة الكلى هى فى واقع الأمر عقد مشاركة بينك وبين مركز الكلى وذلك لضمان صحتك وسلامة الكلية المزروعة.


س: ما هو الفشل الكلوي المزمن وما هي مسبباته؟
ج: عندما تتوقف الكلى عن عملها المعتاد يسمى هذا التوقف بالفشل الكلوي , ومسبباته عديدة بعضها قد يؤدى إلى توقف عملها بصورة نهائية خلال أيام إلى عدة أسابيع وبعضها الأخر يحتاج إلى سنوات قبل أن يؤثر عليها. يصيب الفشل عادة كلتا الكليتين بنفس الدرجة والسرعة.


س: ما هي خيارات علاج الفشل الكلوي؟
ج: البا ما تكون الأعراض أو العلامات معدومة أو مبهمة فى بداية الفشل . ومع تقدم درجة الفشل تبدأا لأعراض التالية بالظهور : - إحساس بالتعب بعد الجهد البسيط. - أرق أو قلة النوم. - حكة عامة في جميع أنحاء الجسم. - الغثيان وقلة الشهية للأكل.


س: ما هي خيارات علاج الفشل الكلوي؟
ج: الغسيل: وهو إما عن طريق الدم أو عن طريق البطن.
زراعة الكلى: حيث تتم زراعة كلية قى الجزء الأسفل من البطن أمام عظمة الورك. إن الخيار الأفضل لك يعتمد على تاريخك المرضى , ووضعك الشخصي وبالتعاون مع طبيبك المعالج سوف يتم اختيار طريقة العلاج المناسبة لك. فإذا كان الخيار المناسب هو عملية الزراعة فإنه يمكن أن تتم بعد بداية الغسيل أو قبل بدء الغسيل وهو الأفضل.


س: ماهي خطوات زراعة الكلى؟
ج: هناك أربع خطوات أو مراحل لابد منها فى برامج زراعة الكلى وهي كالأتي: ـ تقرير ما إذا كانت صحتك العامة تسمح بإجراء العملية. ـ تحضيرك للعملية وهذا بحد ذاته قد يأخذ وقتا طويلا , خصوصا إذا لم يتوفر متبرع قريب
1. إجراء العملية بحد ذاتها
2. مساعدتك على البقاء سليما معافى بعد العملية


س: كيف يتم تقرير ما إذا كانت صحتك العامة تسمح بإجراء عملية زراعة الكلى؟
ج: سوف يقوم الفريق الطبى المعالج فى برنامج زراعة الكلى بتقرير إمكانية الزراعة لك وهذا يعتمد على عوامل عديدة منها صحتك الجسمية والعقلية وكذلك قدرتك على أخذ الأدوية والالتزام بالمواعيد, ويتم هذا التقييم خلال زيارتك لمركز زراعة الكلى ومقابلتك للطبيب والمثقفة الصحية والأخصائية الاجتماعية. إن مدة التقييم هذه قد تطول أو تقصر بناء على المشاكل الصحية التى تعانى منها وكذلك على التزامك بالمواعيد الخاصة بك.


س: كيف يتم التحضير لعملية زراعة الكلى؟
ج: هذه الخطوة تعتمد على إيجاد كلية لك والمدة الازمة لهذه الخطوة تعتمد على مصدر الكلية. وسوف نستعرض لاحقا مراحل التحضير لعملية الزراعة وذلك خلال فترة ما قبل الزراعة , والتى تشمل أيضا مراحل تحضير المتبرع فى حالة وجود متبرع حى


س: ماهي مصادر الحصول على كلية للزراعة؟
ج: هناك مصدران رئيسان للحصول كلية فى مستشفى الملك فيصل التخصصى ومركز الأبحاث وقد تم اعتمادهما من المركز السعودية لزراعة الأعضاء, كما صدرت فيهما الفتاوى الشرعية المناسبة.

أولا...  الكلية من متبرع حي:
وتتم فيها زراعة كلية إنسان متبرع حى ويصنف المتبرعون على النحو التالى:
ـ مبترع حي قريب بالنسب مثل (الأخ,الأخت,الوالد,الوالدين,أبناء وبنات العمومة,أبناء وبنات الأخوال).
ـ مبترع حى قريب بأخوة الرضاعة ويستلزم هذا إحضار وثيقة إقرار شرعى من المحكمة الشرعية يثبت الآخوة بالرضاعة.
ـ متبرع حى قريب بعلاقة زواج (زوج / زوجة).
ـ متبرع حى تابع لبرنامج مبادلة الكلى حيث يتم تبادل متبرعين حيين لمريضين مختلفين ثبت عدم ملاءمة كليهما للتبرع لأقاربهما وذلك نتيجة لاختلاف فصيلة الدم أو مطابقة الأنسجة وهذا يلزم موافقة خطية رسمية من قبل العائلتين.
تعتبر الزراعة من المتبرعين الأحياء من أفضل أنواع زراعة الكلى لأنها تمنحك أفضل فرصة لزراعة كلية في أفضل حالاتها وفى أسرع وقت ممكن.
إن المتبرع الحي يتم إخضاعه لفحوص طبية شاملة للتأكد بما لا يدع مجالا للشك أنه سليم معافى وأن عملية التبرع لن تؤثر على صحته, وإذا ثبت ذلك فإن عمليةالتبرع لن تؤثر على المتبرع على الإطلاق.

ثانيا...  الكلية من متبرع متوفي دماغيا:
إذا لم يتوفر المبترع الحى فإن اسمك سوف يدرج حسب الإمكانية على قائمة الانتظار الخاصة بالمرضى المؤهلين للزراعة من متبرع متوف دماغيا.
يعتمد هذا المصدر على استئصال الكلى من الأشخاص اللذين ثبت أنهم أصيبوا بوفاة دماغية وبعد موافقة ذوى المريض على ذلك, ومن ثم زراعتها في المرضى المسجلين على القائمة اعتمادا على سلم الأولوية.
إن هذا المصدر يعد من الثروات القومية والتى من أجله تم إنشاء المركز السعودى لزراعة الأعضاء لضمان التوزيع العادل لهذه الكلى بين المراكز المختلفة لزراعة الكلى فى المملكة وبالتالى توزيعها على المرضى المناسبين حسب سلم الأولوية الخاص بكل مركز.

إن مدة الأنتظار لعملية زراعة كلية من متبرع متوف دماغيا تكون أظول عادة من مدة الأنتظار الخاصة بالزراعة من متبرع حى, ولا يوجد هناك أى ضمان على أنك سوف تزرع من هذا المصدر ولو ظالت المدة.
إن نسبة النجاح لهذا النوع من الزراعة هى أقل من نسبتها فى عملية الزراعة من قريب حى.


س: كيف يتم إجراء عملية زراعة الكلى؟
ج: تتم عملية زراعة الكلية فى الجهة اليمنى أو اليسرة من أسفل البطن , أمام عظم الورك. وتستغرق العملية ٣-٥ ساعات عند انتهائها يتم إخضاع المريض لمراقبة خاصة في العناية المركزة ومن ثم في الجناح الخاص بزراعة الكلى. ومن المهم هنا التنوية بأهمية أخذ الأدوية الخاصة بمنع الرفض وذلك لأن جسمك بطبيعته لن ينسى أن هذه الكلية التي زرعت لك لاتنتمى لجسمك وإنما لشخص آخر وبالتالى سوف يحاول مهاجمتها كجسم غريب ( وهو ما يسمى رفض الكلية) وأخذك لهذه الأدوية يضمن بعد الله عدم حدوث الرفض أو التقليل منه.


س: ماذا أحتاج للمساعدة على البقاء معافى بعد عملية زراعة الكلى؟
ج: بعد خروجك من المستشفى ينبغي عليك البقاء على المواعيد وأخذ الأدوية بانتظام كذلك إخبار وحدة زراعة الكلى فى المستشفى وبصورة فورية عن أى مشكلة صحية تواجهك أو تعيقك فى الإلتزام بالمواعيد أو أخذ الأدوية.

إن فترة الستة شهور الأولى على الخصوص بعد العملية تعد من أهم الفترات بعد الزراعة وذلك لأنك خلالها تكون معرضا للإصابة بالرفض أو الالتهابات الشديدة ومن هنا تنبع أهمية الالتزام بالمواعيد وأخذ الأدوية فى مواعيدها, وخلال هذه الفترة يتم إعطاؤك مواعيد لزيارات متتالية لوحدة زراعة الكلى, وقد تنزعج من هذه المواعيد المتكررة ولكنها ضرورية جدا للمحافظة على صحتك وعلى سلامة الكلية المزروعة.


س: ما هي الأمور التي لابد من مراقبتها بعد عملية زراعة الكلى؟
ج: الرفض : إن احتمال حدوث الرفض يكون موجود دائما وتقل النسبة كثيرا إذا التزمت بأخذ الأدوية فى أوقاتها والحضور لمواعيدك فى المستشفى.

الإلتهابات: إن أخذ الأدوية المانعة للرفض يزيد من احتمال الحدوث بعد الإلتهابات الشديدة وهذه يمكن علاجها بصورة فعالة إذا تم اكتشافها مبكرا.

ارتفاع ضغط الدم : إن ارتفاع ضغط الدم بعد الزراعة شائع جدا وعلاجه ضرورى لسلامة الكلية وكذلك لسلامة الدماغ والقلب.

السكرى : إن احتمال إصابتك بالسكرى وارد وإن لم يكن مصاب به قبل العملية وذلك لأن كثيرا من الأدوية المانعة للرفض, إضافة إلى الأحتمال الكبير لزيادة وزنك بعد الزراعة تؤهبانك إلى الإصابة بداء السكرى.

ارتفاع الكولسترول: كما هو الحال مع داء السكرى فإن ارتفاع الكولسترول وارد بعد العملية وذلك بتأثير بعض أدوية منع الرفض وزيادة الوزن.

ارتكاس مرض الكلية: إن بعض أنواع أمراض الكلى والتى هى أسباب فشل الكلى قد يعود بعد الزراعة ويصيب الكلية المزروعة.

التوافق في الأنسجة بين البشر: إن الجسم الإنسان يختلف عن غيره حتى فى أدق الخلايا وأهم ما يتحكم فى التشابه والتباين بين شخص وأخر عناصر صغيرة دقيقة توجد في نواة كل خلية وتسمى بالوحدات الوراثية أو (المورثات) وهذه المورثات يتوارثها الإنسان من الوالدين مناصفة وهذا يفسر التشابه والتطابق النسيجى بين أفراد الأسرة الوحدة. إن بعض هذه المورثات توفر للجسم القدرة على التعرف على الذات والقدرة عندئذ على الدفاع عن النفس ضد الجراثيم وغيرها من الأجسام الغربية (غير الذات). إن درجة التوافق فى هذه المورثات وبالتالى التطابق النسيجى بين المتبرع ومستقبل الكلية (المريض) هى أهم العوامل التى تؤدى إلى نجاح عملية الزراعة على المدى القريب والبعيد وبالتالى فإن التبرع من الأحياء الأقارب بالنسب (الوالدين-الأبناء-الأخوة الأعمام والأخوال) يساهم فى احتفاظ الجسم بالكلية المزروعة لمدة طويلة.


س: لماذا يرفض الجسم الكلية المزروعة ؟ ولماذا تفشل بعض عمليات زراعة الكلى؟
ج: إن دخول أى جسم غريب إلى داخل أجسامنا يثير فيها تفاعلا مناعيا دفاعيا هدفه القضاء على الجسم الغريب وهذه هى الطريقة نفسها التى يدافع بها الجسم عن نفسه ضد غزو الجراثيم وضد الأمراض لأن الجسم يميز الجرثومة على أنها جسم غريب تختلف في بنيته عن بناء الجسم ذاته ولذلك يقوم جهاز المناعة بالدفاع عن الجسم عن طريق إتلاف ذلك الجسم الغريب (الدخيل). وبنفس الطريق إذا كان بناء خلايا كلية المتبرع يختلف اختلافا واضحا عن بناء خلايا المريض مستقبل الكلية فسوف يعاملها الجسم معاملة جرثومة ضخمة ويحاول القضاء عليها وهذا ما يعرف بعملية الرفض. يحاول الأطباء الحد من هذه الظاهرة عن طريق إضعاف التفاعلات المناعية فى الجسم وذلك عن طريق إعطاء أدوية مثبطة للمناعة تساعد على تقليل نشاط جهاز المناعة دون القضاء عليه تماما لكى يظل الجسم قادرا على محاربة الأمراض المعدية والالتهابية.


س: كيف يتم تحديد تلاءم أنسجة المتبرع مع المريض(مستقبل الكلية)؟
ج: عن طريق اخذ عينات الدم لكليهما واختبارها في مختبر المناعة على النحو التالى: اختبار تطابق الأنسجة: تعتبر التركيبة البروتينية الموجودة على السطح الخلايا الدموية البيضاء (HLA) حاجز رئيسى فى عملية نقل الأنسجة والأعضاء وهى التى تساعد الجسم على التعرف على الأجسام الغربية ومن ثم القضاء عليها, وفى المختبر يتم تحديد نوع هذه التركيبة من المتبرع ومستقبل الكلية وذلك لتحديد اكثر المتبرعين تطابقا مع مستقبل الكلية, وتشير الدراسات إلى أنه كلما زادت درجة التطابق بين المتبرع ومستقبل الكلية كلما زادت قدرة المستقبل للكلية (المريض) على الحفاظ على الكلية أطول مدة ممكنة. اختيار قياس وتحديد الأجسام المضادة لمستقبل الكلية :CTA تشكيل الأجسام المضادة عند مستقبل الكلية لعدة أسباب منها نقل الدم أو الحمل أو زراعة الأعضاء. يتم اخذ عينه من مصل دم مستقبل الكلية في مواعيد محدده وذلك لتحديد كمية ونوعية الأجسام المضادة ,وتبرز أهمية تحديد نوعية هذه الأجسام عند اختبار التلاؤم المتبادل (يتم استبعاد المتبرع الحامل للتركيبة البروتينية الخاصة HLA المكون لها أجسام مناعية CTA سابقه عند مستقبل الكلية)

اختبار التلاؤم المتبادل: وهو أهم الاختبارات الثلاثة على الإطلاق حيث أنه يحدد إمكانية قبول المتبرع من عدمه , ويتم ذلك عن طريق أخذ عينات الدم لكل من مستقبل الكلية والمتبرع فى مختبر الدم ف الصباح الباكر , بعد ذلك يتم إجراء الاختبار عملية بمزج كل من مصل الدم المستقبل الكلية (serum) مع الخلايا الدموية البيضاء للمتبرع (Lymphocyte) فإذا كان الاختبار إجابيا فهذا يدل على عدم التلاؤم بين مستقبل الكلية والمتبرع وبالتالى عدم إمكانية الزراعة من هذا المتبرع حيث أن الزراعة فى مثل هذه الحالات تؤدى إلى رفض حاد شديد للكلية المزروعة وتدميرها تدميرا كاملا خلال الأيام الأولى للزراعة. أما إذا كان الاختبار سليبا فهذا يدل على إمكانية الزراعة


س: ماذا عن فترة ما قبل زراعة الكلى؟
ج: يحتاج المريض الذي سوف يتم له زراعة كلية أن يقوم بعمل فحوصات دقيقة قبل إجراء العملية . لذا على المريض الصبر ومعرفة أن هذه الفحوصات والإجراءات تصب في مصلحته حتى يستفيد من زراعة الكلية بعد إجرائها بحول الله وهذه الفحوصات تتم على ثلاث مراحل قد تزيد فقط لتحديثها أو تجديدها وهى على النحو التالي:

المرحلة الأولى:
الزيارة الأولى لعيادة زراعة الكلى ويتم فيها إجراء الفحوصات التالية :
- فصيلة وخلايا الدم .
- وظائف الكبد والكلى.
- فحص كريات الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات.
- فحص مناعة الجسم ضد الالتهابات.
- عمل تخطيط للقتب وأشعه للصدر وفى بعض الأحياء أشعه فوق الصوتية القلب.
- فحص البراز والبول (حال قدرة المريض على التبول) .
- يتم تحديد موعد للأشعة فوق الصوتية للبطن وأيضا أشعة المثانة والإحليل للأطفال والمرضى عديمي اليبول.
- فحص كامل للأسنان وإعطاء العلاج اللازم فى حالة الحاجة لذلك ويتم ذلك عن طريق تحديد موعد مع طبيب الأسنان.
- فحص للرحم وعنق الرحم وأخذ عينة من عنق الرحم لفحصها عند النساء ويتم ذلك عن طريق تحديد موعد مع طبيب أمراض النساء كذلك يتم إجراء شعة فوق الصوتية للرحم.
- أشعة خاصة بالثدى للنساء فوق سن ٣٥ سنة.
- يتم تحديد موعد مع طبيب أمراض الكلى لفحص المريض والكشف عليهز
- مقابلة الأخصائى الاجتماعى لتقيم الحالة الاجتماعية ويتم ترتيبها فى احدى زيارات المريض للمستشفى وكذلك مقابلة مسؤل الثقيف الصحى لإعطاء الإرشادات الصحية المناسبة .
- يتم إجراء اختبار التعرض للدرن (السل) وذلك بحقن المريض تحت الجلد فى منطقة الذراع بمادة معنية غير مؤذية ويتم فحصها وقراءتها بعد يومين أو ثلاثة أيام فإذا كان المريض من الرياض تتم قراءتها هنا فى عيادة ممرضة نقل الكلى وإذا كان من خارج مدينة الرياض يعطى خطاب لقرءتها فى أقرب مستشفى أو مستوصف فى المدينة التى يسكنها ويحضر الخطاب بعد أن تسجيل فيه نتيجة القراءة إلى عيادة ممرضة نقل الكلى فى الموعد القادم أو إرسالها بالفاكس على رقم ٤٤٢٣٨٤٦.
- تحديد أشعة ملونة خاصة بالمثانة والإحليل عند بعض المرضى وذلك بناء على استشارة الطبيب المعالج.
- تحديد موعد مع عيادة زراعة الكلى لعمل المرحلة الثانية.
المرحلة الثانية: الزيارة الثانية لعيادة زراعة الكلى وينبغى على المريض أن يكون صائما بعد منتصف الليل فى اليوم الذى يسبق زيارته للعيادة ويتم فى هذه المرحلة إجراء الفحوصات التالية:
- وظاائف الكبد والكلى.
- فحص نسبة السكر فى الدم قبل الأكل وبعد الاكل بساعتين.
- فحص البراز والبول (فى حال القدرة على التبول). - إحضار تجمع البول لمدة ٢٤ ساعة ويتم البدء بالتجمع قبل الموعد بيوم واحد (فى حال القدرة على البول).
المرحلة الثالثة: ويتم فى هذه المرحلة إجراء الفحوصات التالية:
- وظائف الكبد والكلى.
- فحص البراز والبول ( فى حال القرة على التبول).

 بعد أن يتم الانتهاء من هذه الفحوصات وإكمالها تقوم منسقة نقل الكلى بمراجعتها فإذا كان هناك نواقص أو متطلبات إضافية يقوم المريض بعملها.
فى حالة الزراعة من متبرع قريب حى فإنه يتم وبصورة موازية إجراء الفحوصات الخاصة بالمتبرع وحين اكتمالها يتم عرض حالة كل من المتبرع والمريض على لجتة زراعة الكلى والتى تعتقد اجتماعاتها بصورة دورية كل أسبوع لإقرار مدى جاهزية المريض (مستقبل الكلية) للزراعة وجاهزية المتبرع للتبرع, ومن ثم تحديد موعد العملية.

أما فى حالة عدم توفر متبرع قريب أو عدم توافق المتبرع القريب مع مستقبل الكية ( المريض) بسبب مانع طبى, وإذا قائمة الانتظار للزراعة من المتبرعين المتوفين دماغيا تسمح بإضافة مريض جديد فإنه يتم إضافة المريض إلى القائمة بعد تحديد موعد مع طبيب جراحة زراعة الكلى وحين يتم وضعه على قائمة الإنتظار يتوجب عليه الحضور لعيادة الزراعة الكلى بشكل دورى كل ثلاثة أشهر دون انقطاع لإجراء التحاليل الطبية اللازمة لتقرير جاهزيتها للزراعة خلال مدة انتظاره على القائمة والتى قد تطول لسنوات عديدة.


س: ماذا عن التبرع بالكلية من شخص حي قريب؟
ج: مما لا شك فيه أن قرار التبرع بالكلية هو قرار على جانب كبير من الأهمية فمن جهة يعنى هذا القرار موافقة المتبرع على إجراء عملية جراحية له غير ضرورية, ومن جهة أخرى يعتبر التبرع بالكلية إلى شخص قريب من أغلى وأنبل ما يمكن أن يقدمه المرء لقريبه المصاب بالفشل الكلوى المزمن لأنها تعيد للمريض حياته الطبيعية والتى فقدها بعدما أصيب بالفشل الكلوى المزمن , ولا ريب أن قرارا كهذا قرار مشرف يستحق كل الثناء والتقدير.

لابد للمتبرع القريب أن يخضع لمجموعة من الفحوصات الطبية المتكاملة وذلك للتأكد من قدرته على التبرع ومن سلامته من أى من الأمراض , وإذا ثبت أثناء هذه الفحوصات أن المتبرع لديه مشكلة صحية تمنعه من التبرع فسيتم الاستغناء عنه ويشكر على جهوده .

 وقد صدرت الفتاوى الإسلامية الشرعية العديدة والتي تحث وتشجع على عملية التبرع من الأقارب الأحياء.


س: ما هي الشروط الأولية للمتبرع الحي القريب؟
ج: أن يكون ذا قرابة بالمريض عن طريق النسب أو الزواج أو الرضاعة ( وفي حالة الرضاعة يستلزم إحضار ما يثبت ذلك من القاضى الشرعي).
أن يكون بالغا راشدا عاقلا وقد تجاوز سن الثامنة عشر.

أن تكون فصيلة دمه متوافقة مع فصيلة دم مستقبل الكلية " المريض".

وفى حالة توفر هذه الشروط في الشخص الذي يرغب بالتبرع يتم استصدار رقم سجل طبي مؤقت مرفق مع رقم السجل الطبي للمريض المتبرع له.
بعد الحصول على رقم السجل الطبي المؤقت يتم إجراء الفحوصات الأولية وهي كالآتي:
- فحص فصيلة الدم وخلايا الدم النجليه.
- فحص وظائف الكلى والكبد وكريات الدم والأملاح والسكر.
- فحص مناعة الجسم ضد الاتهابات.
- إجراء فحص للبول .
- إجراء فحص الحمل بالنسبة للنساء المتبرعات عن طريق فحص البول حيث لاتقبل الحامل للتبرع حتي تلد.
بعد التأكد من نتائج الفحوصات السابقة وسلامتها يتم تحديد موعد للمتبرع والمريض لإجراء اختبار تطابق الأنسجة والتلاؤم المتبادل, فإذا أكدت الاختبارات عدم وجود تلاؤم بين المتبرع والستقبل للكلية فيتم عندئذ استبعاد المتبرع. أما في حالة التلاؤم فيتم إخضاع المتبرع للفحوصات والتحاليل الطبية التالية.
الفحوصات النهائية والشاملة للمتبرع:
تتم على أربع مراحل قد تزيد عند الحاجة لذلك.
المرحلة الأولى:-
- فحص وظائف الكلى والكبد وفحص كريات الدم والصفيحات.
- فحص البول والبراز.
- تخطيط للقلب وأشعة للصدر وأشعة فوق صوتية للكلى.
- يتم إجراء اختبار التعرض للدرن (السل) وذلك بحقن المتبرع تحت الجلد فى منطقة الذراع بمادة معينة غير مؤذية ويتم فحصها وقراءتها بعد يومين أو ثلاثة أيام فإذا كان من الرياض يتم قراءتها فى عيادة ممرضة نقل الكلى وإذا كان من خارج مدينة الرياض يعطى خطاب لقراءتها فى أقرب مستشفى أو مستوصف فى المدينة التى يسكنها ويحصر الخطلب بعد أن تسجل فيه نتيجة القراءة إلى عيادة ممرضة نقل الكلى فى الموعد القادم أو إرسالها بالفاكس على رقم ٤٤٢٣٨٤٧.
- فى حالة أن يكون المتبرع أنثى, يتم تحديد موعد مع طبيب أمراض النساء وذلك للتأكد من عدم وجود عوائق تمنع التبرع.
- تحديد موعد للمتبرع مع طبيب جراحة زراعة الكلى للفحص والكشف على حالة العامة له والقدرة والرغبة الخالية من الضغوط على التبرع.
المرحلة الثانية:-
فى هذه المرحلة ينبغى على المتبرع أن يكون صائما بعد منتصف الليل وفيها يتم إجراء الفحوصات التالية:
- فحص وظائف الكلى والكبد وكريات الدم والصفيحات.
- فحص نسبة السكر فى الدم قبل الأكل وبعد الأكل بساعتين.
- إحضار تجميع البول لمدة ٢٤ساغة ويكون بدء التجميع قبل الموعد بيوم.
- فحص البول والبراز.

المرحلة الثالثة والرابعة:-
يتم فيها كما فى المرحلة الثانية من فحوصات إلا فحص نسبة السكر فى الدم لا يتم فحصه وأيضا عدم الاجة للصيام قبل الفحص.
تنبيه هام قد يتم إعادة عمل فحص تجميع البول لمدة ٢٤ ساعة أكثر من أربع مرات, حسب طلب الطبيب للتأكد التام من سلامة الكلية.


س: هل يمكن المشاركة في الألعاب الرياضية والنشاطات الأخرى بعد عملية الزراعة ؟
ج: ننصح خلال الأشهر الثلاث الأولى بعد الزراعة أن لاتشارك في أي نشاط رياضي قد تؤدي إلى إصابة منطقة البطن وتفادي الرياضات التي تشمل على الإحتكاك كالمصارعة وغيرها أما النشاطات الأخرى كالمشي والركض والسباحة فنوصي بها لانها تساهم في تحسين صحتك


س: هل ستختلف حياتي بعد الزراعة ؟
ج: ستكون قادرا على متابعة حياتك شكل طبيعي خلاف حالتك عندما كنت تخضع لعمليات غسيل الدم وسوف تستطيع أكل ماتريده ولايتعين عليك الحذر من كمية السوائل ولاحاجة بك لغسيل الدم ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع إن أمراض الكلى تؤثر على جميع أعضاء الجسم التي لم تكن تعمل بصورة جيدة سوف تشعر بتحسن كبير وسوف تسترد صحتك ويقل التعب


س: هل سيؤثر الطقس البارد أو الحار على الكلية ؟
ج: إن الطقس البارد أو الحار بحد ذاته لايؤثر على كليتيك إلا أن أحوال المناخ قد تؤثر عليك لذا من المهم أن تشرب كمية من السوائل أثناء الطقس الحار أما أثناء الأشهر الباردة فعليك التأكد من ارتداء الملابس التي تجعل جسمك دافئا


س: ماهي الأشياء التي يمكنني القيام بها للمساعده في عمل الكلية بشكل جيد؟
ج: لكي تبقى كليتيك بحالة جيدة من الضروري المحافظة على صحتك بشكل جيد حاول المشاركة في أنشطة صحية وامتنع عن التدخين ولاتشرب الكحول والأطعمه الدهنية ولاتكثر من الجلوس طويلا مارس تمارين خفيفة وتناول كمية كبيرة من الفواكه والخضار


س: هل سيؤثر المرض الذي سبب مرض كليتي الأصلية على الكلية المزروعة؟
ج: في معظم الحالات يكون المرض الذي أصاب كليتك الأصلية ناتجا عن ارتفاع ضغط الدم أو الالتهابات أو تسمم الكليتين لذا يجب عليك تفادي تلك الأمراض والتحكم بها وستحافظ على كليتيك بشكل جيد


س: هل ستؤثر كليتاي الأصليتين على الكلية المزروعة؟
ج: لاتؤثر الكليتان الأصليتان على الكلية المزروعة لذلك لايتم استئصالها


س: هل يمكن للنساء أن يحملن بعد عملية الزراعة؟
ج: حالما تخضع المراءة للعملية الزراعة فلابد من أن تعود قدرتها على الانجاب إلا أنه ينصح بتفادي الحمل في السنة الأولى من الزراعة كما ينصح بمراجعة الطبيب قبل التفكير بالحمل


س: هل يمكن لي أداء واجباتي الزوجية بعد الزراعة؟
ج: كما هو الحال للجميع المرضى الذين تجرى لهم عمليات جراحية ينصح بان لا تمارس نشاط زائد أثناء الجماع لثلاثة أشهر الأولى إلا بعد أن يندمل الجرح


س: ماهي المدة التي يتعين علي تناول الأدوية خلالها بعد الزراعة؟
ج: في معظم الحالات يتعين عليك تناول أدوية منع الرفض طيلة حياتك إلا أن بعد السنة الأولى من الزراعة ستتناول أقل جرعة ممكنة وبالتالي يتم خفض الجرعات بمرور الوقت


س: ماهي بعض العلامات التي تشير إلى حدوث مشكلة في الكلية؟
ج: نقص كمية البول-خروج الدم مع البول-ارتفاع درجة الحرارة أو نسبة الحمض في البول.


س: ماهي طرق اتباع الحمية الغذائية؟
ج: 1/تناول القليل من السكر والأطعمة الغنية بالسكر(المربى,العسل,الكيك,الشوكولاتة)
2/قلل من الدهنيات في الطعام(الأطعمة المسلوقة,المشوية ,المحمرة)
3/تناول أكبر قدر من الألياف(خبز البر,الفواكه والخضار,الفول والعدس بدون زيت)


س: هل من الآمن تناول طعاما عاديا؟
ج: حالما تصبح لديك كلية تعمل بشكل جيد يمكنك تناول الطعام بأمان ولكن يجب عدم تناول عصير الغريبفروت لانه يؤثر على مستوى بعض أدوية الرفض المناعي


س: بعد زراعة الكلية يصاب بعض المرضى بداء السكر فهل سيحدث هذا لي؟
ج: صحيح قد يصاب الشخص بداء السكري بعد زراعة الكلية وهذا قد يعود لتناول أدوية رفض الجسم للكلية الجدية ولكنه لايحدث لكل شخص لذا يجب الأستمرار في تناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب ويمكنك التقليل من خطر الإصابة من خلال السيطرة على الوزن